The huge rewards for attending a funeral

As we get closer to Qiyamah, death becomes more widespread. At present, we receive the sad news of the death of near and dear ones with more frequency than before.

Click here for what to do when receiving the sad news of someone’s passing away.

To attend a funeral is the right of our fellow Muslims and indeed very rewarding.

The Tabi’i; Imam Mujahid (rahimahullah) said: ‘Attending a funeral is the best of voluntary (nafl) acts.’

(Fathul Bari, Hadith: 1323)

Hereunder are ten reliable Hadiths on the benefits of attending to the Janazah.

 

Washing and enshrouding the deceased

There is great reward for giving ghusl to the deceased, on condition that a person conceals all the defects/faults of the deceased.

1. Sayyiduna Abu Rafi’ (radiyallahu ‘anhu) reports, Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wasallam) said: Whomsoever gives ghusl to a deceased and conceals his defects, will be forgiven forty times. Whomsoever enshrouds a deceased person, Allah will clothe him with the fine silk of Jannah…

(Mustadrak Hakim, vol. 1 pg. 354 and 362. Also see: Al Mu’jamul Kabir, Hadith: 929)

 

‘Allamah Mundhiri states that the narrators are reliable (muhtajjum bihim fis sahih). Hafiz Ibn Hajar Al ‘Asqalani (rahimahullah) has declared the chain authentic (isnaduhu qawiyy) and Hafiz Haythami (rahimahullah) has also declared the narrators reliable.

(Targhib, vol. 4 pg. 338, Ad Dirayah, vol. 1 pg. 431, Hadith: 391 and Majma’uz Zawaid, vol. 3 pg. 21)

 

Accompanying the Janazah

The ideal is for one to accompany the Janazah from the home, to the salah as well as the burial. However, even if just one of these are possible, one will be rewarded accordingly.

2. Imam Bukhari and Imam Muslim (rahimahullah) have recorded the following narration numerous times with variation in the wordings:

Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said:

“Whoever attends the funeral procession and offers the Janazah Salah, will get a reward equal to one ‘qirat’, and whoever accompanies it till burial, will get a reward equal to two ‘qirats’. It was asked, “What are two qirats?” He answered, “Like two huge mountains.”

(Sahih Bukhari, Hadith: 1325 and Sahih Muslim, Hadith: 945)

 

Carrying the four sides of the bier

3. Sayyiduna ‘Abdullah ibn Mas’ud (radiyallahu ‘anhu) says:

“Whomsoever follows a Janazah, then he should certainly carry all sides of the bier, for verily this is from the Sunnah. [After carrying all four sides], he may continue to carry the bier or he may leave it”

(Kitabul Athar of Imam Muhammad ibn Hasan Ash Shaybani, vol. 1 pg. 273, Hadith: 236, Sunan Ibn Majah, Hadith: 1478, Musannaf ‘Abdur Razzaq, Hadith: 6517 and Musannaf Ibn Abi Shaybah -with a reliable chain-, Hadith: 11397)

 

Sayyiduna Abud Darda (radiyallahu ‘anhu) says:

“To receive the full reward of attending a Janazah, one should leave with the Janazah from its home, carry all four sides of the bier and scoop sand into the grave”

(Musannaf Ibn Abi Shaybah, Hadith: 11399)

 

The burial

4. Nabi (sallallahu’alayhi wasallam) said: …Whoever digs a grave for a deceased person and buries him, will receive the reward of giving him a place to reside in till the Day of Qiyamah.

(Mustadrak Hakim, vol. 1 pg. 354 and 362)

 

Speaking good of the deceased

Nabi (sallallahu’alayhi wasallam) has discouraged the ummah in several Hadiths against speaking ill of the deceased. One should rather speak good of our fellow Muslims who are deceased.

5. Sayyidatuna ‘Aishah (radiyallahu’anhu) reports that Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) said:

‘Don’t curse the dead..’

(Sahih Bukhari, Hadith: 1393)

 

6. Sayyidatuna Ummu Salamah (radiyallahu’anha) reports that Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) said:

‘When you attend a funeral (or visit a sick person), then speak good [about the deceased/the sick], for the Angels say amin to your du’a.’

(Sahih Muslim, Hadith: 2126)

 

7. Abul Aswad (rahimahullah) relates, “I came to Madinah during an epidemic. I was sitting with ‘Umar ibn Khattab (radiyallahu ‘anhu) when a janazah passed by and the dead person was praised. Sayyiduna ‘Umar  (radiyallahu ‘anhu) said, ‘It has become necessary/is inevitable.’ Then another janazah passed by and was praised. ‘Umar (radiyallahu ‘anhu) said, ‘It is inevitable.’ Then a third janazah passed by and they spoke regarding him. ‘Umar said, ‘It is inevitable.’”

Abul Aswad (rahimahullah) said, “I asked, ‘O Leader of the believers, What is inevitable/become necessary?’ He replied, ‘I say as Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said, “Allah will admit into Jannah a person whom four people attest to his good ways/habits” We asked, ‘And if three people do so?’ He replied, ‘Three as well.’ We asked, ‘And two?’ He said, ‘Two also.’ Then we did not ask him about one.’”

(Sahih Bukhari, Hadith: 1368 and 2643)

 

Take Lesson

8. Sayyiduna Al Bara ibn ‘Azib (radiyallahu ‘anhu) says, “We were once attending a janazah with Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) when he sat on the edge of the grave and cried so profusely that the sand became wet. Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) then said, ‘O my brothers, Prepare for this![by carrying out good deeds]’

(Sunan ibn Majah, Hadith: 4195)

‘Allamah Mundhiri (rahimahullah) has declared the chain sound (hasan).

(Targhib, vol. 4 pg. 240, Zawaid Ibn Majah, Hadith: 1419. Also see: Footnotes of Shaykh Muhammad ‘Awwamah on Musannaf, Hadith: 35472)

 

Consoling the Bereaved Family

9. Nabi (sallallahu’alayhi wasallam) said:

“Any believer who consoles his brother at the time of a calamity, will be rewarded by Allah Ta’ala with noble garments on the Day of Qiyamah”

(Sunan Ibn Majah, Hadith: 1601. Refer Zawaid Ibn Majah, Hadith: 545)

 

Four deeds for Jannah

10. Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) once said:

“Who among you is fasting today?’ Abu Bakr (radiyallahu ‘anhu) replied, ‘I am.’ He asked, ‘Who among you followed a Janazah today?’ Abu Bakr (radiyallahu ‘anhu) said, ‘I did.’ He asked, ‘Who among you has fed a needy person today?’ Abu Bakr (radiyallahu ‘anhu) said, ‘I did.’ He asked, ‘Who among you visited a sick person today?’ Abu Bakr replied, ‘I did.’ Upon this, Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: ‘Whoever carries out all these [good deeds] will certainly enter Jannah.’”

(Sahih Muslim, Hadith: 1028)

 

Forgiven for attending the burial

Sometimes a person is forgiven after his death only because he attended a funeral and threw sand in the grave of his fellow muslim.

‘Allamah Qurtubi (rahimahullah) has mentioned that ‘Allamah Qushayri (rahimahullah) cited someone who saw this in a dream about a fellow Muslim.

(At-Tadhkirah, pg.286. Also see Targhib, vol.4 pg.338 for more)

Although dreams by themselves are not sufficient proof in Shari’ah, the Scholars generally quote them from time to time for encouragement purposes.

The books that discuss the biographies of the ‘Ulama are filled with the mention of dreams.

29/04/19

__________

التخريج من المصادر العربية

فتح الباري لابن حجر (١٣٢٣): «وروى سعيد بن منصور من طريق مجاهد قال: إتباع الجنازة أفضل النوافل».

المستدرك للحاكم (١/  ٣٥٤): أخبرنا بكر بن محمد الصيرفي ، بمرو ، حدثنا عبد الصمد بن الفضل ، حدثنا عبد الله بن يزيد المقرئ، حدثنا سعيد بن أبي أيوب ، عن شرحبيل بن شريك المعافري ، عن علي بن رباح اللخمي ، عن أبي رافع ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من غسل ميتا فكتم عليه غفر له أربعين مرة ، ومن كفن ميتا كساه الله من السندس ، وإستبرق الجنة ، ومن حفر لميت قبرا فأجنه فيه أجري له من الأجر كأجر مسكن أسكنه إلى يوم القيامة.

هذا حديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه.

المستدرك للحاكم (١/  ٣٦٢):  أخبرنا أبو محمد عبد الله محمد بن إسحاق الخزاعي بمكة ، حدثنا عبد الله بن أحمد بن أبي مسرة ، حدثنا عبد الله بن يزيد المقرئ ، حدثنا سعيد بن أبي أيوب ، عن شرحبيل بن شريك المعافري ، عن علي بن رباح اللخمي ، عن أبي رافع ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من غسل ميتا فكتم عليه غفر له أربعين مرة ، ومن كفن ميتا كساه الله من سندس وإستبرق الجنة ، ومن حفر لميت قبرا وأجنه فيه أجري له من الأجر كأجر مسكن إلى يوم القيامة.

هذا حديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه.

المعجم الكبير للطبراني (٩٢٩): حدثنا هارون بن ملول البصري، ثنا عبد الله بن يزيد المقرئ، ثنا سعيد بن أبي أيوب، عن شرحبيل بن شريك، عن علي بن رباح، قال: سمعت أبا رافع، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من غسل ميتا فكتم عليه غفر له أربعين كبيرة، ومن حفر لأخيه قبرا حتى يجنه فكأنما أسكنه مسكنا مرة حتى يبعث».

الترغيب والترهيب للمنذري (٤/  ٣٣٨): عن أبي رافع رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من غسل ميتا فكتم عليه غفر الله له أربعين كبيرة، ومن حفر لأخيه قبرا حتى يجنبه فكأنما أسكنه مسكنا حتى يبعث. رواه الطبراني في الكبير، ورواته محتج بهم في الصحيح، والحاكم وقال: صحيح على شرط مسلم.

الدراية في تخريج أحاديث الهداية (١/ ٤٣١، رقم الحديث: ٣٩١): أخرجه الحاكم وعن رافع رفعه: «من غسل ميتا فكتم عليه غفر له أربعون كبيرة»، الحديث إسناده قوي.

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (٣/  ٢١): وعن أبي رافع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من غسل ميتا فكتم عليه غفر الله له أربعين كبيرة، ومن حفر لأخيه قبرا حتى يجنه فكأنما أسكنه مسكنا حتى يبعث».

رواه الطبراني في الكبير، ورجاله رجال الصحيح.

صحيح البخاري (١٣٢٥): حدثنا عبد الله بن مسلمة، قال: قرأت على ابن أبي ذئب، عن سعيد بن أبي سعيد المقبري، عن أبيه، أنه سأل أبا هريرة رضي الله عنه، فقال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم، ح حدثنا أحمد بن شبيب بن سعيد، قال: حدثني أبي، حدثنا يونس، قال ابن شهاب: وحدثني عبد الرحمن الأعرج، أن أبا هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من شهد الجنازة حتى يصلي، فله قيراط، ومن شهد حتى تدفن كان له قيراطان»، قيل: وما القيراطان؟ قال: «مثل الجبلين العظيمين».

صحيح مسلم (٩٤٥): وحدثني أبو الطاهر، وحرملة بن يحيى، وهارون بن سعيد الأيلي، واللفظ لهارون، وحرملة، قال هارون: حدثنا، وقال الآخران: أخبرنا ابن وهب – أخبرني يونس، عن ابن شهاب، قال: حدثني عبد الرحمن بن هرمز الأعرج، أن أبا هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من شهد الجنازة حتى يصلى عليها فله قيراط، ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان»، قيل: وما القيراطان؟ قال: «مثل الجبلين العظيمين» انتهى حديث أبي الطاهر، وزاد الآخران، قال ابن شهاب: قال سالم بن عبد الله بن عمر: وكان ابن عمر، يصلي عليها ثم ينصرف، فلما بلغه حديث أبي هريرة، قال: «لقد ضيعنا قراريط كثيرة».

الآثار لمحمد بن الحسن الشيباني (١/ ٢٧٣، رقم الحديث: ٢٣٦): محمد، عن أبي حنيفة، قال: حدثنا منصور بن المعتمر، عن سالم بن أبي الجعد، عن عبيد بن نسطاس، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: «إن من السنة حمل الجنازة بجوانب السرير الأربعة، فما زدت على ذلك، فهو نافلة»

سنن ابن ماجه (١٤٧٨): حدثنا حميد بن مسعدة، حدثنا حماد بن زيد، عن منصور، عن عبيد بن نسطاس، عن أبي عبيدة قال:

قال عبد الله بن مسعود: من اتبع جنازة فليحمل بجوانب السرير كلها، فإنه من السنة، ثم إن شاء فليتطوع، وإن شاء فليدع.

مصنف عبد الرزاق الصنعاني (٦٥١٧): عن الثوري، ومعمر، عن منصور، عن عبيد بن نسطاس، عن أبي عبيدة، عن ابن مسعود قال: «إذا اتبع أحدكم الجنازة، فليأخذ بجوانبها كلها، فإنه من السنة، ثم ليتطوع بعد أو يترك».

مصنف ابن أبي شيبة (١١٣٩٧): حدثنا جرير بن عبد الحميد ، عن منصور ، عن عبيد بن نسطاس ، قال : كنا مع أبي عبيدة بن عبد الله في جنازة ، فقال : قال عبد الله : إذا كان أحدكم في جنازة فليحمل بجوانب السرير كله ، فإنه من السنة , ثم ليتطوع ، أو ليدع.

مصنف ابن أبي شيبة (١١٣٩٩): حدثنا يحيى بن سعيد ، عن ثور ، عن عامر بن جشيب وغيره من أهل الشام قالوا : قال أبو الدرداء: من تمام أجر الجنازة أن يشيعها من أهلها وأن يحمل بأركانها الأربع وأن يحثو في القبر.

المستدرك للحاكم (١/  ٣٥٤):  أخبرنا بكر بن محمد الصيرفي ، بمرو ، حدثنا عبد الصمد بن الفضل ، حدثنا عبد الله بن يزيد المقرئ، حدثنا سعيد بن أبي أيوب ، عن شرحبيل بن شريك المعافري ، عن علي بن رباح اللخمي ، عن أبي رافع ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من غسل ميتا فكتم عليه غفر له أربعين مرة ، ومن كفن ميتا كساه الله من السندس ، وإستبرق الجنة ، ومن حفر لميت قبرا فأجنه فيه أجري له من الأجر كأجر مسكن أسكنه إلى يوم القيامة.

هذا حديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه.

المستدرك للحاكم (١/  ٣٦٢):  أخبرنا أبو محمد عبد الله محمد بن إسحاق الخزاعي بمكة ، حدثنا عبد الله بن أحمد بن أبي مسرة ، حدثنا عبد الله بن يزيد المقرئ ، حدثنا سعيد بن أبي أيوب ، عن شرحبيل بن شريك المعافري ، عن علي بن رباح اللخمي ، عن أبي رافع، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من غسل ميتا فكتم عليه غفر له أربعين مرة ، ومن كفن ميتا كساه الله من سندس وإستبرق الجنة ، ومن حفر لميت قبرا وأجنه فيه أجري له من الأجر كأجر مسكن إلى يوم القيامة.

هذا حديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه.

صحيح البخاري (١٣٩٣): حدثنا آدم، حدثنا شعبة، عن الأعمش، عن مجاهد، عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تسبوا الأموات، فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا».

صحيح مسلم (٢١٢٦): حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وأبو كريب، قالا: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن شقيق، عن أم سلمة، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا حضرتم المريض، أو الميت، فقولوا خيرا، فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون»، قالت: فلما مات أبو سلمة أتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله إن أبا سلمة قد مات، قال: « قولي: اللهم اغفر لي وله، وأعقبني منه عقبى حسنة »، قالت: فقلت، فأعقبني الله من هو خير لي منه محمدا صلى الله عليه وسلم.

صحيح البخاري (١٣٦٨):  حدثنا عفان بن مسلم هو الصفار، حدثنا داود بن أبي الفرات، عن عبد الله بن بريدة، عن أبي الأسود، قال: قدمت المدينة وقد وقع بها مرض، فجلست إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فمرت بهم جنازة، فأثني على صاحبها خيرا، فقال عمر رضي الله عنه: وجبت، ثم مر بأخرى فأثني على صاحبها خيرا، فقال عمر رضي الله عنه: وجبت، ثم مر بالثالثة فأثني على صاحبها شرا، فقال: وجبت، فقال أبو الأسود: فقلت: وما وجبت يا أمير المؤمنين؟ قال: قلت كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «أيما مسلم، شهد له أربعة بخير، أدخله الله الجنة» فقلنا: وثلاثة، قال: «وثلاثة» فقلنا: واثنان، قال: «واثنان» ثم لم نسأله عن الواحد.

صحيح البخاري (٢٦٤٣):  حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا داود بن أبي الفرات، حدثنا عبد الله بن بريدة، عن أبي الأسود، قال: أتيت المدينة وقد وقع بها مرض وهم يموتون موتا ذريعا، فجلست إلى عمر رضي الله عنه، فمرت جنازة، فأثني خيرا، فقال عمر: وجبت، ثم مر بأخرى، فأثني خيرا، فقال: وجبت، ثم مر بالثالثة، فأثني شرا، فقال: وجبت، فقلت: وما وجبت يا أمير المؤمنين؟ قال: قلت كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «أيما مسلم شهد له أربعة بخير أدخله الله الجنة»، قلنا: وثلاثة، قال: «وثلاثة»، قلت: واثنان، قال: «واثنان»، ثم لم نسأله عن الواحد.

سنن ابن ماجه (٤١٩٥): حدثنا القاسم بن زكريا بن دينار، حدثنا إسحاق بن منصور، حدثنا أبو رجاء الخراساني، عن محمد بن مالك.

عن البراء، قال: كنا مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في جنازة، فجلس على شفير القبر، فبكى حتى بل الثرى، ثم قال: «يا إخواني، لمثل هذا فأعدوا».

الترغيب والترهيب للمنذري (٤/ ٢٤٠):  وعن البراء رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة، فجلس على شفير القبر، فبكى حتى بل الثرى، ثم قال: يا إخواني لمثل هذا  فأعدوا. رواه ابن ماجة بإسناد حسن.

مصباح الزجاجة في زوائد ابن ماجه (١٤١٩): هذا إسناد ضعيف فيه مقال محمد بن مالك قال فيه أبو حاتم لا بأس به وذكره ابن حبان في الثقات وقال لم يسمع من البراء بن عازب وذكره ابن حبان في الثقات وقال لم يسمع من البراء بن عازب شيئا وذكره أيضا في الضعفاء وقال كان يخطىء كثيرا لا يجوز الاحتجاج بخبره إذا انفرد.

قلت: روى الإمام أحمد في مسنده وأبو يعلى الموصلي أيضا من طريق محمد بن مالك قال رأيت على البراء خاتما من ذهب فقيل له لم تلبسه وقد نهي عنه فقال بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره قصة فهذا ينفي قول ابن حبان أنه لم يسمع من البراء إلا أن يكون عنده غير صادق ورواه البيهقي في سننه من طريق إسحاق بن منصور ورواه أبو بكر بن أبي شيبة في مسنده عن إسحاق بن منصور فذكره بإسناده ومتنه وفيه زيادة في أثنائه ورواه أبو يعلى الموصلي في مسنده من طريق عبد الله بن واقد الهروي ثنا محمد بن مالك فذكره بزيادة كما أوردته في زوائد المسانيد العشرة.

حاشية الشيخ محمد عوامة على مصنف ابن أبي شيبة (٣٥٤٧٢): في إسناده محمد بن مالك، وهو أبو المغيرة الجوزجاني، وقد تناقض فيه قول ابن حبان ذكره في «الثقات»، وذكره في «المجروحين» ٢: ٢٥٩، وكلام ابن حجر في آخر ترجمته من «التهذيب» ٩: ٤٢٣ يؤكد وجود ترجمته في «الثقات» لابن حبان، مما يحكم على سقوطها من النسخة المطبوعة، والله أعلم، وحينئذ ينظر في كلام غيره من علماء الجرح والتعديل، وقد قال في «الجرح والتعديل» ٨ (٣٧٨): لا بأس به، فحديثه حسن، وأما سماعه من البراء: فإنه قد سمع منه، وقد جزم البخاري في ترجمتة محمد بن مالك في «تاريخه» ١ (٧١٧) بأنه كان خادم البراء.

والحديث رواه البيهقي في «سننه» ٣: ٣٦٩ من طريق المصنف، به.

ورواه ابن ماجه (٤١٩٥) بمثل إسناد المصنف.

ورواه أحمد ٤: ٢٩٤، والبخاري في «التاريخ الكبير» ١ (٧١٧)، والطبراني في الأوسط (٢٦٠٩)، كلهم من طريق أبي رجاء، به.

وقد أخذ الذهبي في «الكاشف» (٥١٣١) بشيء من كلام ابن حبان في محمد بن مالك فقال: فيه لين، ونحوه في «المهذب» تلخيصه لسنن البيهقي (٥٧٨٧) فقال: سنده لين.

سنن ابن ماجه (١٦٠١): حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا خالد بن مخلد، حدثني قيس أبو عمارة مولى الأنصار، قال: سمعت عبد الله بن أبي بكر بن محمد ابن عمرو بن حزم يحدث عن أبيه عن جده، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «ما من مؤمن يعزي أخاه بمصيبة، إلا كساه الله سبحانه من حلل الكرامة يوم القيامة».

مصباح الزجاجة في زوائد ابن ماجه (٥٤٥): هذا إسناد فيه مقال قيس أبو عمارة ذكره ابن حبان في الثقات وقال الذهبي في الكاشف ثقة وقال البخاري فيه نظر

قلت وباقي رجال الإسناد على شرط مسلم رواه ابن أبي شيبة في مسنده هكذا ورواه البيهقي في سننه الكبرى من طريق إسماعيل بن أبي أويس عن قيس أبي عمارة ورواه عبد بن حميد حدثنا خالد بن مخلد فذكره بالإسناد والمتن وله شاهد من حديث ابن مسعود رواه الترمذي وابن ماجة وروى الترمذي نحوه من حديث أبي برزة.

صحيح مسلم (١٠٢٨): حدثنا ابن أبي عمر، حدثنا مروان يعني الفزاري، عن يزيد وهو ابن كيسان، عن أبي حازم الأشجعي، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أصبح منكم اليوم صائما؟» قال أبو بكر رضي الله عنه: أنا، قال: «فمن تبع منكم اليوم جنازة؟» قال أبو بكر رضي الله عنه: أنا، قال: «فمن أطعم منكم اليوم مسكينا؟» قال أبو بكر رضي الله عنه: أنا، قال: «فمن عاد منكم اليوم مريضا؟» قال أبو بكر رضي الله عنه: أنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما اجتمعن في امرئ، إلا دخل الجنة».

التذكرة بأحوال الموتى وأمور الآخرة (ص: ٢٨٦): وذكر القشيري في التحبير له: يحكى عن بعضهم أنه قال: رأيت بعضهم في المنام فقلت ما فعل الله بك؟ فقال: وزنت حسناتي فرجحت السيئات على الحسنات، فجاءت صرة من السماء وسقطت في كفة الحسنات فرجحت فحللت الصرة، فإذا فيها كف تراب ألقيته في قبر مسلم.

Check Also

The generosity of Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) and the barakah of ten dirhams

When doing any deed, one’s duty is to ensure sincerity of intention. Allah Ta’ala is the …

When a person passes away – audio

In this audio, my beloved father, Shaykhul Hadith Moulana Haroon Abasoomar (rahimahullah) mentions some guidelines …

Iman and its branches – audio

أَلَمْ تَرَ‌ كَيْفَ ضَرَ‌بَ اللَّـهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَ‌ةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْ‌عُهَا فِي السَّمَاءِ. …